آخر الليل .. بقلم حسام جمال الدين

40

آخر الليل .. بقلم حسام جمال الدين

لن تتوقف الحياة عن إعطائك دروسا كل لحظة ، ستكتشف أنك كنت غرا ساذجا فى كثير من الأحيان ، ستكتشف أنك وضعت ثقتك فى كثيرين لا يستحقون وأنك للأسف منحتهم هذه الثقة بالمجان ، ستكتشف أن كثيرا من الناس من حولك كانوا يسخرون منك ومن طيبتك البلهاء ، أتت اللحظة التى تكتشف فيها أنك وحيد جدا ، ولكنك لست حزينا لهذه الوحدة ، فأنت وحيد لأنك نقى ، لم تسمح للدنس أن يقترب منك أو أن يلوث قناعاتك ، ليس ذكاء ولا حكمة أن تتعامل مع الآخرين دون وضوح ، ليس ذكاء أن تكون مخادعا مداهنا منافقا ، ليس من الخلق الكريم أن تتدنى من اجل أى عرض من أعراض الدنيا ، قد يعتقد البعض أنك خسرت ولكن لا والله فالربح كل الربح أن تكشف لك الأحداث من حولك وكيف يفكرون وفيم يفكرون حتى تفيق من وهمك وتعرف أين تضع قدمك ، دوما كنت مؤمنا بأن عالمنا قبيح وأنه يزداد قبحا وسوءا ، فالموازين مقلوبة ، الصوت العالى والثرثرة والمداهنة والنفاق هى مقومات العصر فإن لم تكن تمتلكها فاكتف بنفسك ولا تحاول أن تتواجد فى هذا إن كنت تريد سلامك النفسى ، إن كنت تعتقد أنك ترضى الله تعالى فليذهب الجميع إلى الجحيم فربك يعلم من أنت وماذا تفعل ؟
واعلم أن الضباع بكل ما تحمل من قوة فهى من الخسة وحقارة الطبع ودنو الهمة بحيث لا تستطيع الاقتراب من الأسد إلا إذا كان جريحا
وإلى اللقاء فى درس جديد