أشياء لابد أن تتقبل وجودها .. هناء السواح

58

بقلم هناء السواح

أشياء لابد أن تتقبل وجودها

وقت ما.. سترى أن كل شئ يَحدُث أمامك “شئ عادي”، ستجد نفسك لا تتعجب من المواقف التي تصدر من بعض  الأشخاص.

لا تتعجب عندما تجد أن هناك علامات استفهام خلف بعض البشر .. ما عُدت تراهم في وضوحهم ولا شفافيتهم بل .. تَقَّبل أن ترى هناك شيئا مبهما يحيط بهم .. وكأنهم أصبحوا غرباء .

تجد أنك بدأت تتقبل كل شئ، تلك هي المرحلة التي تُعد من إحدى المراحل الهامة بحياتك. 

مرحلة إنك تتقبل الأشياء والمواقف التي تحدث بحياتك.

إنك تتقبل أشخاص لم تكن من قبل تتخيل أن تجمعك بهم علاقة، أو عمل، أو ما شابه ذلك.

تلك المرحلة لا تتقيد بعُمر معين؛ بل تأتي من خلال تعاملك مع الآخرين، تأتي نتيجة المواقف التي تمر بحياتك.

أشياء لابد أن تتقبل وجودها

تَقَّبل أن هناك شخص لا يسأل عنك إلا في حال احتياجه لك ، كما تتقبل أن هناك من يسأل عنك بلا سبب، بل يسأل لمجرد أن يطمئن عليك فقط.

وتَقَّبل أن هناك من يتخلى عنك عندما طلبت مساعدته وقت أزمة مالية تعرضت لها، كما تتقبل أن هناك من وقف معك وساندك وقت الحاجة دون أن تسأله.

أيضًا تَقَّبل وجود شخص لا يحبك بدون سبب ويحقد عليك عندما يرى نجاحك، كما تتقبل وجود آخر يحبك في الله ولا ينتظر منك مقابل.

تَقَّبل موظف يجلس على مقعده ويتعامل معك وكأنك جئت لتشاركه ميراثه، يتعامل بسخف واستفزاز ، كما تتقبل آخر ينجز لك مطلبك بكل أريحية وذوق.

تَقَّبل وجود بعض الأشياء التي تكون سببا في معرفة قَدْرُكَ وأهميتك لدى الآخرين.

تَقَّبل المواقف بصدرِ رحب

لا تحزن من تلك المواقف بل تقبلها بصدرٍ رحب ؛ لأنها كانت سببًا في معرفة من يستحق أن يكون معك، تحرص على أن  تستمر بينكما المودة والرحمة، كما كانت سببا في معرفة من تتعامل معه بحرص أو تجعل التعامل سطحيا، أو تبتعد عنه إذا كان يسبب لك ضررا.

هكذا نحن .. وهكذا الحياة، نجد الحَسَن كما نجد السئ، نجد الطيب ونجد الشرير، نجد أصحاب القلوب الرحيمة وأصحاب القلوب المتحجرة، نجد خفيف الظل ونقيضه … إلخ.

ما عليك سوى أن تتقبل الشئ ونقيضه، كي يرتاح بالك.