ألامام الأكبر أحمد الطيب ومبادرة فى حب النبى

27

 

كتب الصحفى :محمود دسوقى

 

تصاغ الأفكار وتقام المبادرات بما يخدم الوطن ووحدته

فى احتفالية وطنية جمعت مرتكزات الدولة المصرية الأزهر الشريف متمثلأ فى رموزه وعلمائة 

 والكنيسة القبطية والحاضره برؤيتها وعقيدتها الوطنية

بكيانها وانتمائها الوطنى

بأحتفالية فى حب رسول الله

لتنجلى الاختلافات العقائدية وتترسخ المبادئ الوطنية لتشكل ملحمه انسانية شعارها التأخى والتراحم

وبرعاية فضيلةالامام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور/ أحمد الطيب

وبرعاية معالى الوزير المحافظ

 محمد هانى غنيم محافظ بنى سويف 

والذى أناب عن سيادتة 

د/ عاصم سلامه نائب المحافظ

 والاحتفال بالمولد النبوي الشريف والذى أقامتةالمنظمة العالمية لخريجى الأزهر الشريف 

 وبحضور  

وكيلة وزارة التربية والتعليم الدكتورة/ سهام 

وجمع غفير من علماء الأزهر وقساوسة الكنائس 

ودكتور /احمد فاروق مدير فروع قصر الثقافة 

والمستشار أحمد عبد الجواد

 رئيس مجلس إدارة لجنة الزكاه بمسجد عمر ابن عبد العزيز 

والشيخ محمد رمضان عضو المنظمة 

 والاستاذ هاله سيد عبد المقصود منسق ومسؤول علاقات عامه بالمنظمة 

وقد القى معالى نائب المحافظ الدكتور/عاصم سلامه

 كلمة 

أشاد فيها بمشاركة الأقباط مع المسلمين في هذا الاحتفال وأن الأزهر والكنيسة المصرية ، هما جناحان الوطن

،بما يعكس التكاتف والتضافر الملحوظ خلال الـ 6 سنوات الماضية تحت قيادة سياسية واعية اصطف خلفها كل الشعب بمختلف فئاته وطوائفه من أجل استقرار وأمن ورفعة بلدنا الغالي مصر. 

كما تحدث الشيخ سيد عبد اللطيف 

أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رحمة للعالمين

  وان الأديان السماوية تدعوا الي التسامح ونشر قيم المؤاخاه وانه ليس من شيمة الدين الأسلامى رد الإساءة بالإساءة بل كما جاء في كتابه العزيز (ادفع بالتي هي أحسن)..

ثم تلاها كلمة القمص يعقوب لبيب ممثل مطرانية بني سويف 

الذي بين من خلال كلمته سماحة الأديان وأنه ليس من الحريه الإساءة لأي دين .

ثم تلاها كلمة الشيخ عبد الناصر طه 

الذى شكر فيها الإمام الأكبر الاستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف ورئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر والاستاذ الدكتور رمضان محمد محمود حسان رئيس الفرع 

وأكد علي دعم المنظمة لجميع الأنشطة 

كما تحدث الشيخ رضا عبد الحليم عن السلام وبين من خلال كلمته ان الدين الاسلامى هو دين الوسطية والاعتدال

وتحدث الشيخ محمد رمضان عن مصر واقباطها في الأحاديث المحمدية، 

وختم الحفل بفقرة من مواهب أولادنا طلاب الأزهر الشريف