إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء

20

إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء

كتب حسن الحداد

أخر المشاركات

الحج عرفة فمن جاء قبل صلاة الفجر من ليلة جمع فقد تم حجه
يعتبر يوم عرفة ، المسمى أيضًا يوم الوقف ، مهمًا لأنه أقدس أيام السنة القمرية الإسلامية (تمامًا مثل ليلة القدر ، ليلة نزول الوحي في رمضان أقدس ليلة في السنة الهجرية
يعدّ يوم عرفة من أعظم الأيّام التي تمرّ على المسلمين؛ إذ إنّه يوم توبة وإنابة العباد إلى ربّهم -عزّ وجلّ-، كما أنّه يوم الطاعات والعبادات التي تقرّبهم منه -سُبحانه-، ليُدركوا بأنّ ما أعدّه له من الأجر والثواب خيرٌ من الدُّنيا وما فيها من ملذّاتٍ وأهواءٍ، ولذلك يُستسحن بكلّ مُسلمٍ الإقبال على الطاعات والعبادات فيه، واستغلاله بما يحقّق رضى الله -سُبحانه-، ويقي النّفوس من الشحناء والبغضاء
سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم وردت العديد من الأقوال في بيان سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم؛ فقيل لأنّ الوقوف في عرفة يكون فيه، وقيل لأن إبراهيم -عليه السلام- عَلِمَ في ذلك اليوم أنّ رؤيته حقٌّ،إذ كان قد رأى في منامه ليلة التروية أنّه يذبح ابنه إسماعيل -عليه الصلاة والسلام-، وقد تروّى بالحكم إن كان من الله أم لا، ثمّ عَلِم أنّه من الله -سُبحانه- في الليلة التالية
فَضْل يوم عرفة فضائل يوم عرفة عظيمة جداً؛ إذ إنّه يوم العتق من نار جهنّم، ومغفرة الذنوب، كما ورد عن عائشة أمّ المؤمنين -رضي الله عنها-، أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ)، لذلك يجدر بالمسلم اجتناب كلّ ما حرّم الله؛ لنَيْل العتق من النار، ومغفرة الذنب
أفضل الأعمال يوم عرفة الوقوف بعرفة يعدّ الوقوف بعرفة الركن الأعظم من أركان الحجّ، فقد قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (الحجُّ عرفاتٌ، الحجُّ عرفاتٌ، الحجُّ عرفاتٌ. أيامُ مِنى ثلاثٌ فمنْ تعجّلَ في يومينِ فلا إِثْمَ عليهِ ومن تأخّرَ فلا إثْمَ عليهِ، ومن أدركَ عرفةَ قبلَ أن يَطلعَ الفجرُ فقد أدركَ الحجَّ)فمن فاته الوقوف بعرفة؛ فاته فمن فاته الوقوف بعرفة؛ فاته الحجّ، وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: “الحجّ عرفة؛ أيّ هو الأصل، والباقي تَبَعٌ”، ونقل ابن قدامة إجماع العلماء على ذلك

إن الله يباهي بأهل
إن الله يباهي بأهل

إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء
وقت الدعاء في يوم عرفة يبدأ الدُّعاء يوم عرفة بعد زوال الشّمس؛ أي بعد أداء الحجّاج لصلاتي الظُّهر والعصر، جَمْعاً وقَصْراً وقت الظُّهر، بأذانٍ واحدٍ وإقامتَين، فيتوجّه الحجاجّ إلى عرفة، ويتقرّبون من الله -سُبحانه- بالدُّعاء، والذِكْر، والتلبية، والدُّعاء بعد حَمْد الله، والصلاة على النبيّ محمّد -صلّى الله عليه وسلّم-، ويستمرّ الحجّاج على ذلك الحال إلى غروب الشّمس.