اتوعدنا

891

بقلم /هند البليدي

اتوعدنا في نفس المكان..
ولكني أحسست في بعده عني
وبعدها بدأ الكلام..
اسف حبيبتي حبك ظلمني..
نظرت له وقلبي يألمني..
هل أحبني فعلا من قلبه أم كان يخوني..
ثم أكمل حديثه برود كاد أن يقتلني..
لا أجد رد سوي أرحل بعيد عني ..
ثم تركته ومشيت والحزن في عيني..
وندمت علي حبآ كنت أسهر له وأغني..
ياحسرتآ علي موت قلب باع الحب..
وعاش يحلم بتمني..