اعترافات صادمة لمتهم بقتل أمه في الإسكندرية: «خنقتها وريحت الدنيا منها»

195
متابعة حنان الزير
«خنقتها وخلصت عليها وريحت الدنيا منها.. ايوه.. قتلتها.. جبت ملاية ورباط ضاغط.. ولفتهم حولين رقبتها.. كل ده علشان اخلص من اهاناتها المستمرة ليا.. في كل خروجه ولما تشوفني.. كان تعايريني وتقولي.. يا عاطل ..لم اشعر بالندم».. هكذا بدأ المتهم بقتل والدته بالاسكندرية اعترافاته لفريق البحث بإشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن العام وجهات التحقيق .
وقال المتهم: «بعد ما خنقتها قعدت جنبها يوم كامل.. فكرت في التخلص من الجثة ..لفيتها في ملاية وحطيتها على كنبة في الصالة.. وأخدت موبايلها وبلغت اخواتي.. امكم خرجت ومارجعتش، وبعدين قررت أهرب، أيوه هي كانت بتعايريني وبتتخانق معايا»
تلقى ضباط قسم شرطة المنتزه بلاغا من «عامل»- 43 سنه- بعثوره على جثة والدته«ربة منزل» -81 سنه- بالشقة سكنها، وتبين من المعاينة انها ملفوفة بملاءة،وحول الرقبة والرأس رباط ضاغط، في حالة تعفن رمى وموضوعة داخل أريكة خشبية بصالة الشقة، وإتهامه لشقيقه «عاطل» -33 سنه- مقيم بذات الشقة بأنه وراء إرتكاب الواقعة.
تم تشكيل فريق بحث يضم مفتشى القطاع وضباط مباحث الاسكندرية إلى صحة ما جاء بأقوال المبلغ، وعقب تقنين الإجراءات تم إستهداف المتهم بمأمورية أسفرت عن ضبطه،بمواجهته بما توصلت إليه التحريات إعترف بإرتكابه الواقعة.
وقرر المتهم انه قبل ارتكاب الجريمة بـ 10 ايام حدثت مشادة بينه ووالدته «المجنى عليها» لمعايرتها له لعدم عمله وإنفاقها عليه وأبنائه المقيمين برفقة طليقته، ما آثار حفيظته فقام بخنقها بيديه، ولدى محاولتها الإستغاثة وضع كيس بلاستيكى حول رأسها، وكتم أنفاسها حتى أودى بحياتها، ثم وضع الرباط حول الوجه والرقبة، ولف جثتها بملاءة ووضعها داخل الأريكة.
أضاف المتهم في اليوم التالى عقب شعوره بإنبعاث رائحة الجثة، أبلغ أشقائه بغيابها عن المنزل، وجمع متعلقاته وإستولى على هاتفها المحمول، وهرب، تم بإرشاده ضبط الهاتف المحمول المستولى عليه، تولت النيابة التحقيق
Image may contain: 1 person, hat