الأختلاف في الرائي لا يفسد للود قضيه

75

 

بقلم /سعد ابراهيم

أخر المشاركات

كنت صغير

دليلك لحياة ناجحة

طبيبة الغلابه

اقترب يوم الحسم في جولة الأعاده للدائره الرابعه ومقرها ببا وسمسطا والفشن محافظة بني سويف

ونشاهد تصاعد في حدة المنافسه ليس بين المرشحين فقط بل بين أنصار المرشحين حيث التراشق فيما بينهما بالألفاظ واتهمات بالرشوه والأستفاده الماليه من المرشحين ومظاهر التعصب الأعمى ليس للأفضل بل التعصب لمن يستفاد منه الناخب او السمسار مادياً ويصل التعصب الي حد الشجار كما حدث في مركز الفشن في الدائره الرابعه شجار بين أنصار اثنين من مرشحين الدائره ومن المشاهد السلبيه عدم وعي الناخب بمصلحته اومصلحة البلد همه الأول والأخير الرشوه الأنتخابيه او التعصب الأعمى لأبن عائلته او بلده وليس لأختيار الأصلح ونشاهد ايضا تعصب اولاد البلد الواحده والتراشق بالألفاظ فيما بينهما على مرشح بعيد عنهم ولايعرف حتى أسمائهم ولم يدخل بيت احد منهم وتقديم برنامج انتخابي لأ قناعه بأنتخابه ونشاهد ايضا تعصب لكوادر حزب مستقبل وطن لمرشحين الحزب لدرجة خيانة اي مرشح لو كان المرشح اخوه اوجاره همه الأول هوه مصلحته الشخصيه ليس مصلحة البلد او اختيار الأفضل وخسارة جاره وابن بلده لمصلحة حزبه اونائب لن يستفيد منه المواطن ولن يوفي بعهده لكادر الحزب المتعصب له بعد الجلوس على الكرسي وممكن يتم تغيير الكادر بعد الأنتخابات وكأنك يا ابو زيد ماغزيت بعد أن خسر جاره وابن بلده لماذا الأختلاف بين اولاد البلد الواحده او الأقارب لماذا لايترك الناخب يصوت للأفضل وحرية الأختيار لماذا تسلب ارادة الناخب بالرشوه الأنتخابيه من بعض المرشحين لماذا لاتكون المنافسه شريفه وعدم التعصب واختيار الأفضل مثل الدول المتحضره كما شاهدنا في الأنتخابات الأمريكيه لماذا لانفعل كما فعل الأمريكان أمام اللجان تجد أمام اللجنه جرعه لمرض كورونا ووجبه ساخنه تعطي للناخب بعد التصويت لحس الناخب على التصويت لماذا لا نكون مثل يحتذى به الخارج ونغير الصوره السلبيه عن الأنتخابات في مصر والعتب ليس على الدوله بل على التعصب والناخب المرتشي والأحزاب التي شاعت الفساد بين المواطنين والسعي الي الكرسي بكل الطرق الغير مشروعه وفساد الأخلاق بين المواطنين والناخبين وبيع ضمائرهم بأبخس الأثمان يجب أن تكون هناك حريه في الأختيار والمنافسه الشريفه بدون خلاف بين الأهل والأقارب وأولاد البلد الواحده

الأختلاف في الرائي لايفسد للود قضيه