الأنصاري” يسلم مفاتيح 25 منزلاً بعد إعادة إعمارها بقرية داوود”

5

الأنصاري” يسلم مفاتيح 25 منزلاً بعد إعادة إعمارها بقرية داوود”

 

فاطمه مصطفى 

 

سلم الدكتور أحمد الأنصارى محافظ الفيوم، يرافقه الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والمحاسب طارق فايد رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة، والأستاذ مصطفى زمزم رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية، مفاتيح 25 منزلاً بقرية داوود التابعة لمركز طامية بعد إعادة إعمارها بتكلفة 2,5 مليون جنيه، وذلك بالتعاون بين محافظة الفيوم ومؤسسة صناع الخير للتنمية وبنك القاهرة، في إطار المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” .

جاء ذلك بحضور الأستاذ صبري عبد الحميد رئيس الإدارة المركزية للتنمية ومنسق مبادرة “حياة كريمة” بوزارة التضامن الاجتماعي، والأستاذة إيمان أحمد زكي وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالفيوم، والأستاذ محمود الحجر مدير فرع مؤسسة صناع الخير للتنمية بالفيوم، والأستاذ ياسر جمعة رئيس مركز ومدينة طامية.

 

تفقد المحافظ المنازل التى تم إعمارها بقرية داوود التابعة لمركز طامية، للوقوف على ما تم بها من أعمال إعمار، وتجهيزات لفرشها، والمتطلبات الأساسية من الأدوات المنزلية والكهربائية، كما قام بتسليم مفاتيح المنازل التى تم إعمارها للمستفيدين، فضلاً عن تسليم عدد من المشروعات للمرأة المعيلة، وكراسي متحركة وأطراف صناعية لذوى الاحتياجات الخاصة. 

تأتي إعادة إعمار المنازل بقرية داوود جاء بالتنسيق بين مؤسسة صناع الخير للتنمية وبنك القاهرة، وبالتعاون مع محافظة الفيوم، في إطار المشروع القومي “حياة كريمة ” بما يجعل القرية من القرى الأكثر تطوراً من خلال التعاون المثمر والبناء بين قطاعات ومؤسسات الدولة الحكومية من جانب والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني من جانب آخر بما يعود بالنفع على المواطن، وأعرب المحافظ خلال كلمته بحفل تسليم مفاتيح المنازل عن بالغ سعادته لمشاركة أهالي القرية فرحتهم بتطوير منازلهم.

  

وأشاد المحافظ، بالدور الإيجابي لمؤسسة صناع الخير للتنمية وبنك القاهرة في القطاعين الخدمي والتنموي، والوقوف بجانب الأولى بالرعاية من المواطنين ومتابعة العمل بالقرى الأكثر إحتياجاً، مؤكداً على أن إعمار المنازل للأسر الأولى بالرعاية سيأتـى تباعاً بمختلف قرى مراكز المحافظة، موجهاً وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالفيوم، بتوفير مشروعات صغيرة وورش حرفية لأهالي القرى خاصة السيدات لتعينهم على مطالب الحياة.

 

وأشار محافظ الفيوم، إلى أن ما يتم تنفيذه من مشروعات عملاقة على أرض الواقع بالدولة المصرية خلال السبع سنوات الأخيرة، يعد معجزة حقيقية بما تحمل الكلمة من معنى، مؤكداً على العمل الجاد ومسارعة الزمن وبذل المزيد من الجهد من خلال التشبيك بين مختلف القطاعات، وأن يكون الجميع على قدر المسئولية، لافتاً إلى أهمية تلقى المواطنين للقاح كورونا للحد من الإصابة أو العدوى بالفيروس، فضلاً عن الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية.

 

كما التقى محافظ الفيوم، عدداً من أهالي القرية واستمع لمطالبهم ومشكلاتهم التى تمثلت في إجراءات تقنين أراضي أملاك الدولة، والتصالح في بعض مخالفات البناء، وزيادة مناسيب مياه الري، والمستلزمات الزراعية، ومياه الشرب والصرف الصحي، ووجه المحافظ بدراسة مشكلات ومطالب أهل القرية والعمل على إيجاد حلول إيجابية لها من خلال الجهات المعنية.

 

ومن جهته شكر رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية، محافظ الفيوم لدعمه الدائم للعمل الخيري وقضايا المجتمع المدني، وتذليله كافة العقبات أمامهم لتنفيذ مشروعاتهم الخدمية بالقرى الأكثر احتياجاً بتعاون مع المحافظة وبنك القاهرة، مشيراً إلى أن عمليات الإعمار والتأهيل شملت 25 منزلاً، للأسر الأولى بالرعاية بقرية داوود التابعة لمركز طامية، بتكلفة 2,5 مليون جنيه. 

وأضاف رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، بأن الأعمال تضمنت الإحلال والتجديد للمنازل وترميم الجدران وعمل الأسقف ونجارة الأبواب والشبابيك وأعمال المحارة والتشطيب، وأرضيات السيراميك للحمامات والمطابخ، وتوصيل الكهرباء ومياه الشرب، فضلاً عن فرش المنازل بغرفة نوم رئيسية وغرفة نوم أطفال وغرفة استقبال، كما تم عمل 30 وصلة مياه شرب نقية بالقرية، بجانب توفير عدد من ماكينات الخياطة كمشروعات للمرأة المعيلة، والكراسي المتحركة لذوى الاحتياجات الخاصة.

ولفت، إلى أنه بالتنسيق مع بنك القاهرة، تم إعادة إعمار عدد 38 منزلاً بقرية الصفيح التابعة لمركز يوسف الصديق، بتكلفة 3 مليون و250 ألف جنيه، وتشطيب المنازل من أعمال محارة ودهان الجدران وأعمال السيراميك للحمامات والمطابخ والأرضيات، وفرشها بغرفتي نوم ” أساسية وأطفال” وغرفة استقبال، إضافة لأجهزة كهربائية ومنزلية شملت” ثلاجة وغسالة وبوتجاز” لكل منزل تم إعماره، كما تم عمل 28 وصلة مياه شرب بالقرية، وتم تنظيم قوافل طبية لمحاربة العمى بقريتي داوود والصفيح، فضلاً عن توفير الأطراف الصناعية لذوى الاحتياجات الخاصة.

وكشف رئيس مجلس الأمناء، أنه تم توسعة مصنع السجاد اليدوى بقرية دار السلام بمركز يوسف الصديق، بتكلفة 1,5 مليون جنيه، وتضمنت أعمال توسعة المصنع، إنشاء وحدة صباغة، ووحدة غسيل، ووحدة قص ورفة، وتجهيز المصنع بمعدات أكبر، وتوفير 40 نول ليكون جاهزاً لاستيعاب عمالة تصل إلى 250 عاملاً من أهالى قرية دار السلام والقرى المجاورة.

وفي السياق نفسه، قدم رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة، الشكر لمحافظ الفيوم، لتعاونه البناء والمثمر وجهوده المتميزة للارتقاء بمختلف القطاعات على أرض المحافظة، مشيراً إلى أن البنك على استعداد تام للمساهمة في تمويل كافة المشروعات الخدمية والتنموية التى تعود بالنفع على المواطنين، وخاصة بالقرى الأكثر احتياجاً، في إطار المشاركة بالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لافتاً إلى أن البنك يهدف لتحقيق التنمية المستدامة، وتمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، خاصة بالقرى المنتجة للنهوض بالحرف اليدوية والتراثية.