السيدات تسيطر على المشهد في أول يوم بالاعاده

86

بقلم/سعد ابراهيم
متابعه للأنتخابات البرلمانيه في الدائره الرابعه ومقرها ببا وسمسطا والفشن محافظة بني سويف
شاهدنا في جولة الأعاده بين 6 مرشحين 3فردي مستقل و3فردي تابعين لحزب مستقبل وطن في اليوم الأول من الجوله إقبال كثيف من الناخبين واغلبهم نساء من جميع الأعمار وشاهدنا نساء لم تخرج من البيوت من سنين ونساء مرضى وكبار سن خرجوا للتصويت لمرشحين لا يعلمون أسمائهم ولا يعرفونهم والسبب ليس اختيار من يمثلهم في البرلمان او اختيار الأفضل السبب هوه الكرتونه شاهدنا في هذه الجوله توزيع الكراتين بجوار اللجان عالنياً على بعد 10 أمتار من اللجنه وعدم احترام من كوادر حزب مستقبل وطن لأي قوانين تخص العمليه الأنتخابيه كان الناخب يدلي بصوته وعند خروجه يأخذ الكرتونه وكان زحام شديد عند اخذ الكراتين واهانه للنساء كبار السن وكانت الكرتونه بها مواد غذائيه ثمنها في حدود ٢٥ جنيه وشاهدنا كوادر حزب مستقبل وطن يستخدمون شتى الطرق الغير مشروعه لجلب الأصوات لمرشحين الحزب وشاهدنا في قرية طنسا بني مالوا مركز ببا في الدائره الرابعه قبل جولة الأعاده بيومين تقسيم القريه على كوادر الحزب وجمع بطايق الناخبين والزام كل كادر بعدد يخرجه للتصويت وضخ كميه كبيره من الكراتين لرشوة الناخب وشاهدنا أمام اللجان في قرية طنسا شجار من كوادر الحزب مع انصار المرشحين المستقلين والتوجيه للناخب أمام اللجان متجاهلين أنصار المرشحين المستقلين مما آثار غضب البعض وحدث شجار لولا حكمة الشرطه في التعامل مع الموقف وفض الأشتباك وشاهدنا شباب الحزب أمام اللجان يقومون عن طريق التابلت يأخذون البطايق من الناخب لأستخراج رقم مسلسل للناخب لتسهيل عملية التصويت ويعطون للناخب ورقه بالرقم المسلسل للمرشحين التابعين للحزب وارغام الناخب على التصويت لمرشحين حزب مستقبل وطن وسلب ارادة الناخب الفقير لأحتياجه للكرتونه ومن المحزن في المشهد وجدنا شباب صغير متعلم يساعدون كوادر الحزب في رشوة الناخب مقابل ٣٠٠ جنيه في اليوم ومن المحزن أيضاً تربية هذا الشباب على الخداع والضلال وعدم الضمير وهم في مقتبل العمر وتكريث فكرة عدم احترام الأخر والمنافسه الشريفه افسدوا الشباب والحياه السياسيه ضيعوا فرصة انتخاب مرشح يحبه الناس وجدير بعضوية البرلمان وخدمة المواطن وتجد ان المرشحين المستقلين الثلاثه في الدائره بدون ذكر اسماء واحد منهم دكتور جامعي واخر رجل قانون محترم والثالث رجل أعمال محبوب وله شعبيه جارفه وهم من وجهة نظر الكثير أحق بتمثيل الدائره في البرلمان من مرشحين الحزب الذين يملكون أموال طائله يستخدمونها في إفساد المواطن وصرف الملايين ليست على المواطن الفقير بل لأخذ الحصانه لحماية مصالحهم
والعتب ليس على حزب مستقبل وطن فقط بل على الناخب المرتشي الذي باع ضميره ونفسه بأبخث الأثمان وعدم وعي بعض الناخبين وجهله الذي يوئدي بنا إلى نفق مظلم لايعلمه الا الله