إضاءة مكتبة الإسكندرية لمحاربة مرض سرطان الثدي “الانتشاري” لإطلاق حمله “هي” برعايه فايزر  

24

إضاءة مكتبة الإسكندرية لمحاربة مرض سرطان الثدي “الانتشاري” لإطلاق حمله “هي” برعايه فايزر

كتبت/ياسمين صلاح

إضيئت ” مكتبة الإسكندرية ” باللون الوردي تزامنآ مع حمله ( هي ) في دعوة صارخة لإلقاء الضوء علي مرض سرطان الثدي “الانتشاري”

في إطار ذلك، قال الأستاذ الدكتور هاني حسين المدير التنفيذي لمستشفي شفاء الأورمان ، إن من أهم أهداف حملة “هي”، هو إيضاح الفرق بين مراحل سرطان الثدي المختلفة، حيث تراوح مراحل سرطان الثدي من 1 إلى 4 مراحل، مع العديد من الفئات العمرية.وأضاف أن الرقم الأقل يشير إلي المراحل المبكرة من السرطان، بينما الأرقام الأكبر السرطان تعكس أنه في مراحله المتأخرة.

وأضاف أن سرطان الثدي الانتشاري والذي يسمى بالمرحلة الرابعة أو سرطان الثدي المتقدم عندما ينتشر في الجسم، فإنه قد ينتشر خارج الثدي إلى أعضاء أخرى في الجسم يصعب السيطرة عليه، لذا نسعى لإلقاء الضوء عليه وترعاه احدي شركه فايزر

وأضاف الأستاذ الدكتور سعيد احمد النويعم

استاذ علاج الاورام كلية الطب جامعة الاسكندرية، أن علاج سرطان الثدي الانتشاري لـ”المراحل المتأخرة” شهد نجاحًا كبيرا في السنوات الماضية أن بعض هذه العلاجات إذا أعطيت مع العلاج الهرموني التقليدي ترفع نسب العلاج بشكل غير مسبوق بالإضافة لنسبة أعلى بكثير في التحكم بأعراض المرض والنجاة منه لفترة زمنية أطول تصل إلى أكثر من سنتين بدون نشاط للمرض

  1. واضاف حمله هي برعايه شركه فايزر للادويه كأحدي الشركات العملاقه في العالم والتي هدفها دائمآ خدمه المريض المصري .

ومن ناحيته أكد الدكتور احمد مجدي استشارى طب الأورام بمستشفى شفاء الأورمان ، أن مصطلح جودة الحياة مهم بشكل خاص للأشخاص المصابين بسرطان الثدي الانتشاري، حيث أن جودة الحياة تتضمن الصحة العاطفية والجسدية، والقدرة على أداء الأدوار اليومية، الألم والتعب والآثار الجانبية الأخرى للعلاج أو لسرطان الثدي نفسه، وأخيرا فان المخاوف المالية هي أيضًا جزء من جودة الحياة، ولذلك فان جودة الحياة هي العنصر الأهم في حملة “هي”.