ترامب.. احتمال العودة إلى البيت الأبيض وارد حتى في حال

24
ترامب.. احتمال العودة إلى البيت الأبيض وارد حتى في حال

كتب /أيمن بحر

الرئيس الأميركي دونالد ترامب العودة مجددا إلى البيت الأبيض وهو الأمر الذي لمح إليه مقربون منه وتحدثت عنه تقارير إخبارية.
فلم تحسم حتى الآن نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية على الرغم من المؤشرات التي تظهر تقدم الديمقراطي جو بايدن على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب غير أن هناك فرصة ولو قليلة للأخير للفوز في ولاية ثانية.
وحتى في حال خسارته الانتخابات فثمة فرصة أمام ترامب وفق الدستور الأميركي.
لكن، كيف سيحدث ذلك؟
وينص التعديل الثاني والعشرين من الدستور على أنه: لا يجوز انتخاب أي شخص لمنصب الرئيس لأكثر من دورتين لكن الدستور لا يقل شيئا عن فترتين غير متعاقبتين للرئيس.
وفي العرف الأميركي ثمة سابقة حكم فيها رئيس الولايات المتحدة لفترتين غير متعاقبتين إذ تولى الرئيس غروفر كليفلاند السلطة بين عامي 1885و1889 أما الفترة الثانية فقد كانت بين عامي 1893و1897.وذكر موقع بوسطن هيرالد الإخباري الأميركي نقلا عن استراتيجيين سياسيين قولهم إن لدى ترامب فرصة جيدة ما إذا ترشح في انتخابات عام 2024.
وقال الخبير الاستراتيجي في الحزب الديمقراطي، سكوت فيرسون: أي شخص يعتقد أن دونالد ترامب سيرحل بهدوء إلى برج ترامب في نيويورك فهو واهم
أخر المشاركات
وبدوره قال الخبير الاستراتيجي الجمهوري مايك دينيهي: لن أتفاجئ إذا قرر الترشح مرة أخرى
ومما عزز هذه الفرضية تغريدة الابن الأكبر لترامب الخميس التي لمح فيها إلى احتمال ترشح والده للانتخابات الرئاسية عام 2024.
وقال دونالد ترامب جونيور: لا تقلق (أبي) سنقاتل وسيشاهدون ذلك وكأنه شيء عادي معربا عن انتقاده لغياب استعدادات الجمهوريين للانتخابات المقبلة.
وكان مستشار سابق لترامب، يدعى بيران لانزا إن الرئيس سيكون في وضع جيد إذا أراد الترشح بعد أربعة أعوام بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية.
وكان الرئيس روزفلت الرئيس الوحيد الذي تمكن من الفوز بانتخابات رئاسة الولايات المتحدة 4 مرات وحكم البلاد لمدة 12 عاما بين 1933و1945 وتوفي وهو في السلطة.
وكسر روزفلت العرف الأميركي الذي يقضي بأن يتولى الرئيس حكم البلاد لفترتين فقط، وهو العرف الذي بدأه الرئيس جورج واشنطن.
وفي عام 1947 جرى إقرار التعديل الثاني والعشرين من الدستور الأميركي الذي يحظر على رؤساء الولايات المتحدة شغل المنصب أكثر من فترتين.
وهناك من يعترض على التعديل الثاني والعشرين ويرون أنه يحد من إرادة الناخبين الذين قد يريدون أن يبقى الرئيس في منصبه فترة ثالثة لكن مؤيدي هذا التعديل يؤكون أنه يعزز مبدأ تداول السلطة في الولايات المتحدة.

وكان الرئيسان السابقان رونالد ريغان وباراك أوباما من بين الذين أعربوا عن أسفهم لوجد قانون الولايتين فالسلطة كانت عزيزة على نفسيهما.