تنفيذ تقليل الأعداد بسبب كورونا في الجامعات

19

متابعة:العنود أنس عمر.

كشف مصدر مسئول بالمجلس الأعلى للجامعات الحكومية، أن الجامعات ملتزمة بقرارات وتوجيهات مجلس الوزارء، منذ الإعلان عن جائحة كورونا، واتخاذ الإجراءات بشأن تقليل العمالة وتخفيضها الفترة الماضية، موضحا أن التوجيهات الجديدة، ستتيح للجامعات كل منها منفردة، اتخاذ ما يلزم بشأن تخفيض العمالة من عدمه، سواء كان للعاملين أو أعضاء هيئة التدريس في المؤسسة، خاصة لأصحاب الأمراض المزمنة.

وأوضح المصدر ، أن الوزارة لم تتخذ حتى الآن منذ عودة العمل لطبيعته خلال الفترة الماضية، أي قرارات بشأن تخفيض الأعداد مرة أخرى، مشيرا إلى أن جميع القرارات تحت الدراسة، ووفقا لمستتجدات الأمور.
وفي سياق متصل، كشف الدكتور صالح عبيد، رئيس جامعة دمنهور، أن الجامعة ملتزمة كغيرها من المؤسسات بالدولة، بأي توجيهات أو تعليمات يتم اتخاذها بهذا الشأن، مشيرا إلى أن كل القرارات، تتعلق بمستجدات الأمور على أرض الواقع.

وأكد صالح ، أن الجامعة لم ترصد أي حالة اشتباه أو إصابة بكورونا بين أعضائها أو طلابها، منذ بدء العام الدراسي الجديد 2020، لافتا إلى أن يجرى حاليا تطبيق الإجراءات الإحترازية على أكمل وجه، وفقا لتوجيهات المجلس الأعلى للجامعات الحكومية، وكذلك وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة المصرية.
وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، في أولى تعليقاته على إمكان عودة تخفيض العمالة في المؤسسات الحكومية، بالتزامن مع عودة زيادة إصابات فيروس كورونا المستجد حاليا، حرية كل جهة في تحديد “أعداد العمالة”.
ووجه رئيس الوزراء، خلال الاجتماع الأسبوعي الأخير لمجلس الوزراء، بقيام الوزارات المختلفة باتخاذ ما تراه من إجراءات مناسبة، وفق ظروف وطبيعة عملها؛ لتخفيف التزاحم في أماكن العمل، وإعطاء الأولوية في ذلك للعاملين من أصحاب الأمراض المُزمنة.
وأشار إلى أن لكل وزارة أو جهة حكومية الحرية والمرونة الكاملة، لتحديد الأعداد وفق ما تقتضيه ظروف العمل، وبما لا يؤثر على الخدمات المقدمة للمواطنين.