حبا في شيخ القريه شهيد كورونا أهالي قرية نظري في ههيا يشيدون كوبري بالجهود الذاتيه

35

 

كتبت #ماري كمال

عانت قرية نظري في مركز ههيا بمحافظة الشرقيه على مدار سنوات من كوبري القريه الرابط بينهم وبين عدد من العزب الأخرى وناشدوا الجهات المعنيه مرارا وتكرارا ولم تحل المشكله الكبيره التي واجهتهم رغم تعاقب المحافظين والمسئولين والنواب والاعيان ومضت الايام والسنين وهم يتكبدون عناء مرور الكوبري الخشبي المتهالك وتعرض المئات منهم لاصابات بالغه وحاولوا كثيرا تنظيم حملة تبرعات لبناء الكوبري بالجهود الذاتيه ولم ينجحوا حتى جاءت وفاة الشيخ “أحمد حجر” امام وخطيب المسجد الايقونه المحركة والملهمه لهم لبناء الكوبري كصدقه جاريه على روحه

لما كان يتمتع به من حب وتعلق كبير من أهالي القريه إلى أن اصيب بكورونا وفاضت روحه لبارئها فانتفض الاهالي حزنا على رحيله واجمعوا على ضرورة عمل صدقه جاريه مكافأة لمجهوداته وطيب ودماثة خلقه معهم على مدار سنوات ومساهمته في حفظ أطفال القريه للقرآن الكريم فدشنوا حملة تبرعات لتشييد الكوبري وفي اقل من ايام تمكنَوا من جمع 50الف جنيه وبدءوا في هدم الكوبري واعادة تشييده وعمل الجميع عاى قدم وساق وحلت المشكله التي عانت العزبه منها على مدار سنين لتحيا ذكرى الشيخ أحمد حجر في مماته كما كان في حياته مساعدا معطاءا بشوشا يسعى لحل مشكلات اهل القريه وكان سبب في مصلحة عامه تعثرت سنوات وتكون صدقه جاريه له يجني ثمارها في قبره و كنموذج حي لوعد الله أن من يعمل مثقال ذرة خيرا يرى