زمن الرويبضة

161

 

كتب إيهاب النجار 

انها الحقيقة ….نحن في زمن غاب عنه العقل 

انتشار التفاهه وذهاب القيم ….اصبحنا نجري ورا امور متدنيه للحصول علي ما نريد 

نحن في زمن الرويبضة نعم 

 

قيل وما الرويبضة يا رسول الله ؟ .. قال: «الرجل التافه يتكلم في أمر العامة» . فهل نحن الان في زمن الرويبضة ..؟

 

هل بالفعل تبرأنا من انفسنا 

اسألوا انفسكم كيف استطاعت الفيديوهات الهابطة ان تحقق هذا النجاح 

هل من الممكن ان تنجح دون افراد يبحثوا عن هذه النوعية 

اسألوا أنفسكم كيف لنا ان ننجح ونحن لا ندعم من يستحقوا دعمنا ونجري وراء ذلك

هل ينطبق علينا حديث رسولنا الكريم

ويبقي السؤال…..

 هل نحن في زمن الرويبضة ؟