صراع على الثروات

21

صراع على الثروات

بقلم علي بدر سليمان
يبدو أن هذا العصر هو عصر الصراعات والحروب
صراع على الثروة والنفوذ والسلطة وكل مايحقق
أرباحا إقتصادية وهاهي الولايات المتحدة الأمريكية
تسرق النفط السوري تحت غطاء محاربة الإرهاب
وماتفعله الولايات المتحدة الأمريكية في قواعدها العسكرية الغير شرعية في سورية والعراق لايندرج
إلا في خانة دعم الإرهاب وسرقة الموارد النفطية السورية من حقول النفط في شمال سورية والتي هي من حق الشعب السوري صاحب الأرض والسيادة
وهذا ماتؤكد عليه الدولة السورية بشكل دائم من خلال التصريحات المختلفة للمسؤولين السوريين ومايحدث في منطقة الشرق الأوسط هو محاولة فاشلة لكسب الوقت من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لسرقة المزيد من النفط على حساب الشعب السوري ويبدو أن أوراق الولايات المتحدة الأمريكية بدأت تتساقط ورقة تلو الأخرى ومايحدث في البيت الأبيض من صراع على السلطة هو أكبر دليل على تصدع البيت الداخلي لدى السياسيين والمسؤولين في البيت الأبيض ويبدو أن
جوبايدن ينتظره الكثير من الوقت حتى يصلح شيء
بسيط مما قام بإفساده سلفه السابق ترامب وإذا عدنا بالذاكرة نحو الماضي سنجد أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ استلام بيل كلينتون السلطة وحتى الآن لم تحقق تلك الإدارات لشعب الولايات المتحدة سوى الدمار الإقتصادي والنفسي وازدياد الناقمين على شعب الولايات المتحدة الأمريكية بسبب سياسات المسؤولين في البيت الأبيض الذي لم يجلب إلا الخراب والدمار لشعوب العالم الحر واستنزاف ثروات تلك البلدان والملايين من المشردين والقتلى والجرحى
والمفقودين من دول العالم الثالث وهذا لن يزيد الشعوب إلا نقمة وكراهية على الولايات المتحدة الأمريكية وكل من وقف معها وكان داعما لسياساتها الرعناء.