فعاليات المؤتمر الدولى لصون الطبيعة ومواردها بمشاركة معهد بحوث الالكترونيات

58

فعاليات المؤتمر الدولى لصون الطبيعة ومواردها بمشاركة معهد بحوث الالكترونيات

 

كتبت امينه ربيع عبد الله

 

تعتبر موارد االطبيعة من أهم الأشياء التي يعيش عليها الإنسان لذلك يجب الاهتمام بها والعمل على الحفاظ عليها من اي ضرر ممكن. 

هذا وقد تلقى‎ د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى تقريرًا مقدمًا من د.شيرين عبد القادر محرم القائم بأعمال رئيس معهد بحوث الإلكترونيات حول مشاركة المعهد فى فعاليات المؤتمر الدولي لصون الطبيعة ومواردها بعنوان “نحو تفعيل استراتيجية 2030 وما بعدها”، والذى عقد بشرم الشيخ خلال الفترة من ٢٨ إلى ٣١ أغسطس ٢٠٢١، تحت رعاية وزير التعليم العالى والبحث العلمى، ووزيرة البيئة، ورئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

وأشار التقرير إلى أن مشاركة المعهد فى المؤتمر تأتى ضمن استراتيجيته لتوجيه البحث العلمى لخدمة المجتمع وتحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030، حيث يمثل المؤتمر منصة علمية لعرض المستجدات والرؤى المستقبلية، وملتقى لجميع فئات المجتمع المصري المتخصصين والمهتمين بصون الطبيعة.

ولفت التقرير إلى مشاركة معهد بحوث الإلكترونيات فى المؤتمر والمعرض المصاحب له بعدد من المنتجات وملخصات الأبحاث ومحاضرات حول “استخدام التكنولوجيات الحديثة لتنمية الموارد الزراعية واستدامتها نحو استراتيجية 2030 وما بعدها” للدكتورة شيرين عبد القادر، والدكتورة بسمة ممدوح البسيونى.

وأوضح د. محمد زهران رئيس الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء أنه تم عرض نتائج مشروع “الاستدامة والتشغيل الاقتصادي للمعمل المصري الصيني بجزيرة قرمان بسوهاج مع ربطه بالشبكة الكهربية” خلال المعرض المصاحب للمؤتمر، والممول من قبل أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وبإشراف معهد بحوث الإلكترونيات، مشيرًا إلى أن المعمل يهدف إلى نقل وتوطين تكنولوجيا تصنيع الخلايا والألواح الشمسية والتقنيات الحديثة المتعلقة بها من الجانب الصيني، وتطوير صناعة الطاقة الشمسية، بالاضافة إلى التدريب على جميع مراحل وعمليات التصنيع لإخراج كوادر علمية فى التخصصات الهندسية والفيزيائية والكيميائية ليكون المعمل نواة لنقل هذه التكنولوجيا لجميع محافظات مصر والقطر العربى.

ومن جانبها أشارت د. شيرين أنه خلال فعاليات جلسات المؤتمر قدم د. محمد زهران، د. عارف عليوة، د. عمرو بيومي الباحثان المناوبان للمشروع، وعدد من الباحثات المتميزات بالمشروع اللاتى تم تكريمهن من قبل وزيرة التضامن الاجتماعي فى افتتاحية المؤتمر عدد من العروض المرئية لشرح الأهمية الاقتصادية والقومية للمشروع، وكذلك مراحل التصنيع المختلفة التي تتم داخل المعمل للحصول علي الخلايا والألواح الشمسية بكفاءة عالية.

كما تم عرض نموذج أولي لإنفرتر محلي الصنع ثلاثي الأوجه لربط الخلايا الشمسية مع الشبكة الكهربية بتكلفة أقل، وكتطبيق عملي للفكرة تم عرض وحدة طلمبة مياه تعمل من خلال الألواح الشمسية المصنعة في المعمل المصري الصيني لاستخراج المياه من باطن الأرض، وذلك بهدف حل مشكلة الانقطاع المستمر للمياه العامة داخل جزيرة قرمان، وأيضاً لتحقيق الاستدامة للمشروع. 

وفى ختام الجلسة، أشارت د. شيرين عبد القادر إلى أن المعهد سوف يقوم بعمل ورشة عمل برعاية أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا الممول الرئيسي والداعم للمعمل المصري الصيني يتم فيها دعوة كافة الجهات الصناعية والشركات والمهتمين بمجال الطاقة الجديدة والمتجددة للتسويق لخدمات المعمل التدريبية والتصنيعية.