قســـوة القلـــوب .. أسبابها وعلاجها

6

قســـوة القلـــوب .. أسبابها وعلاجها

بقلم محمد فتحي

أخي وأختي في الله : فإن من الابتلاءات التي بليت بها هذه الأمة ابتلاء عظيم ومرض عضال وداء فظيع ومصيبة كبرى ألا وهو:

ففي هذه الرسالة نصيحة أرجو من الله الجواد الكريم أن ينفعنا بها جميعا وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم.

وفي بداية هذه الرسالة نتعرف جميعا على أسباب قسوة القلوب وكيفية علاجها.

الأسباب

أخر المشاركات

لماذا نمشي ؟؟؟؟

حتي ولو لم يستحق

الغفلة، وطول الأمل، وعدم مراقبة الله واستشعار عظمته، وقوته، وجبروته، وانتقامه، ورحمته، ولطفه وفضله، وجوده، وكرمه.

أسباب قسوة القلوب :
– عدم المحافظة على الصلاة مع الجماعة وعدم الإتيان إليها مبكرا.
– هجر القرآن وعدم قراءته بحضور قلب وخشوع وتدبر.
– الكسب الحرام من الربا والغش في البيع والشراء والرشوة ونحو ذلك.
– الكبر والانتقام للنفس واحتقار الناس والاستهزاء بهم.
– الظلم.
– الركون للدنيا والاغترار بها ونسيان الموت والقبر والدار الآخرة.
– النظر المحرم إلى النساء .
– عدم محاسبة النفس وطول الأمل.
– كثرة الكلام بغير ذكر الله عز وجل، كثرة الضحك والمزاح، كثرة الأكل، كثرة النوم.
ومن أسباب قسوة القلوب :
– الغضب بلا سبب شرعي.
– السفر إلى بلاد الكفر للسياحة.
– الكذب والغيبة والنميمة.
– الجليس السوء.
– الحقد والحسد والبغضاء.
ومن أسباب قسوة القلوب :
– إضاعة الوقت بغير فائدة وعدم استغلاله في المفيد.
– الإعراض عن تعلم العلم الشرعي.
– إتيان الكهان والسحرة والمشعوذين.
– استعمال المخدرات والمسكرات والدخان والشيشة (النارجيلة) والمعسل.
– عدم قراءة أذكار الصباح وأذكار المساء.
– سماع الأغاني ومشاهدة الأفلام الخليعة والمجلات الهابطة.
– عدم الاهتمام بأمر الدعاء.

أخي المسلم.. أختي المسلمة..

تعرفنا آنفا على أسباب قسوة القلوب ـ أعاذنا الله منها ـ إذن لنبحث عن العلاج الذي نعالج به جميعا قلوبنا؛ لأن معرفة الداء أول طرق معرفة الدواء.. فلنتابع السير :

علاج قسوة القلوب
– تعلم العلم الشرعي من القرآن والسنة.
– المواظبة على قراءة القرآن الكريم بتدبر وخشوع وحضور قلب مع قراءة تفسير القرآن.
– قراءة سيرة الرسول وأصحابه.
– الصدقة (الحرص على صدقة السر).
– العطف على الفقراء والمساكين والأرامل والمسح على رأس اليتيم.
– الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
– بر الوالدين والإحسان إليهما.
– صلة الأرحام.
– زيارة المرضى وتخفيف آلامهم ومواساتهم.
– زيارة مغاسل الموتى (حضور تغسيل الأموات إذا تيسر ذلك).
– زيارة المقابر (للرجال فقط).
– الإكثار من ذكر الله تعالى.
– قيام الليل والحرص على ذلك.
– التواضع وحسن الخلق.
– التبكير للصلاة في المسجد.
– إفشاء السلام على من عرفت ومن لم تعرف.
– محاسبة النفس.
– صفاء النفوس.
– أداء النوافل.
– الجليس الصالح (مجالس الصالحين).
– الحرص على التزود من الدنيا بالعمل الصالح.
– الزهد في الدنيا، والإعراض عنها، وأخذ الكفاية من متاعها.
– تذكر يوم القدوم والعرض على الله يوم القيامة للحساب.
– حب الخير للغير.
– عدم الانتقام للنفس، والعفوعن من ظلمك.
– دعوة غير المسلمين إلى الإسلام (مكاتب الجاليات).
– حفظ الجوارح مما يغضب الله.
– الكسب الحلال.
– سقي الماء.
– الإسهام قدر المستطاع في بناء المساجد.
– زيارة البيت الحرام لأداء العمرة مع الاستطاعة.
– الهدية « تهادوا تحابوا »
– الدعاء لإخوانك المسلمين بظهر الغيب.
– الرفق بالحيوان والإحسان إليه.
– المكث بالمسجد بعد الصلوات (وخصوصا بعد صلاة الفجر حتى طلوع الشمس قدر رمح ثم صلاة ركعتين).
– زيارة المؤسسات الخيرية والاطلاع على أحوال المسلمين في العالم.
– إنظار المعسر أوالتجاوز عن شيء من دينه.
– صيام التطوع.
– إصلاح ذات البين. تصلح بين أهلك أو من جيرانك، إذا علمت ذلك واستطعت، تسعى في الصلح بينهم: فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ [الأنفال:1].. وَالصُّلْحُ خَيْرٌ [النساء:128]،
– تذكر الجنة ونعيمها وقصورها وأنهارها وزوجاتها وغلمانها والحياة الأبدية التي لا موت فيها ولا تعب ولا نصب وأعظم من ذلك رؤية الله رب العالمين.
– تذكر النار وجحيمها وسعيرها وأغلالها وزقومها وأوديتها وعقاربها وحياتها وطول المكث فيها، ونعوذ بالله ونستجير بالله من عذاب جهنم { إن عذابها كان غراما، إنها ساءت مستقرا ومقاما } [ الفرقان : 65 – 66 ]
– التحدث بنعم الله سبحانه وتعالى.
– مراقبة الله في السر والعلن.
– تذكر الموت وسكراته.
– تذكر القبر ووحشته وظلمته وسؤال الملكين.
– الدعاء والإلحاح على الله سبحانه وتعالى { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم } [غافر:60].
الحذر… الحذر من الاستمرار والتهاون بالذنوب

اعلم أخي المسلم.. أختي المسلمة..
أن الاستمرار على الذنوب والتهاون بها سبب رئيس في قسوة القلوب، ولربما لا يوفق العبد بحسن الخاتمة، والعمر فرصة واحدة ولن يتكرر واستفد من وجودك في هذه الحياة بعمل الصالحات والتزود منها، والتخلص من الذنوب والمعاصي، ولا تطل الأمل فقد يفاجئك الموت هذه الليلة على فراشك، فعلينا بالتوبة والرجوع إلى الله قبل فوات الأوان وقبل حضور الأجل. قال تعالى: { وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إنّي تبت الآن } [ النساء : 18 ].

اسال الله العظيم ان يجعلها لنا ولكم صدقة جارية ينتفع بها الجميع