قصة قصيرة جدا . . . ( الفاتنة والهبش ) .. .

12

بقلمي/ …حارث لهيب القوافي 
.
.
قصة قصيرة جدا .
.
.
( الفاتنة والهبش ) ..
.
كم وكم في حياتنا أشياء كثيرة نريدها لم نستطيع الضفر بها وحتى لو تحققت لا تأتي كما نريد أنه الإختبار بالحياة …!
.
كان ياما كان هناك مدينة يقطنها الميسور والضعيف وفيها كل شي جميل وكانت هناك عائلة حالها ضعيف وفيها رجل ذو عقل راجح وشهامة ورقي وفي أحد صادف أن رأى فتاة تأخذ الماء بقربة من النهر مع باقي نساء المدينة فأعجبته فهي أيضا بادلته النضرات فتقدم لخطبتها فقال الأب امهلونا بضع أيام حتى نرد عليكم .
فسمع أهل المدينة بالخبر حتى وصل لعائلة ميسورة الحال جدا جدا فإذا بابنهم يتقدم بسرعة الخفاش ليبلغ والد الفتاة يريدها لنفسه فقال إذا لم تعطوني الفتاة فسوف أقوم بابلاغ عنكم بالدين الذي عليكم وسوف يكون مصيرك السجن .
هنا حار الوالد بما يقوم به فسأل الفتاة يا ابنتي لقد تقدم اثنان لخطبتك أيهما أيسر وأقرب إليك رغم قساوة الضرف الذي أنا فيه ..
قالت ابنته الفطنه ابي العزيز أن الحياة الصحيحة هي عند الصحيح ولا ينبت من الصحيح إلا الصحيح وإني أرى حياتي عند الرجل الحقيقي وان كان ميسور الحال لأنه يأتي بالمحال لكل حال . فانظر يا أبي ما ترى ..
هنا أصبحت الفتاة من نصيب الرجل الشجاع وترك الأب الهبش الذي يرى بأن بالمال يشتري الناس وبعد أن أعطت هذه الفتاة درسا حقيقيا لهذه العائلة الغبية لن ينسوه مدى الحياة ..
.
هكذا تخلق الأسر والعوائل من العدم لاتصبح بالقمم بالرابط والقيم …
.
.
…… أنتهت …..
.
.
…….مع الود

%d مدونون معجبون بهذه: