كلمتين وبس

24

أحمد أبوالعلا… يكتب.. كلمتين و بس

 

الباقيات الصالحات… غير أن ذلك هو الأمر الطبيعي أن الأعمال الصالحة هو الباقية مع الأنسان حين يأذن الله أن تفارق الروح الجسد و لا يملك من الدنيا غير ما خلف فيها من أعمال قدمتها جوارحه التى لا يقوى على أن يستخدمها و هو بين يدي الله عز وجل

و المثل هنا و لله المثل الأعلى قد رأيناه فى وداع صاحبة القلب العامر و العطاء الفائض بالإيمان الدكتورة المغفور لها بإذن الله تعالى “الدكتورة عبلة الكحلاوي” … حيث أن المشهد قد تم تلخيصه فى صورة و حال موديعيها ليس من الأهل فقط بل من كل من عرفها من قريب أو من بعيد … و ببالغ الأسي و الحزن ننعي برضاء كامل لقضاء الله صاحبة الباقيات الصالحات فى الدنيا و الآخرة بإذن الله… و لنعتبر جميعا … رسالة عاجلة ل أولي الألباب .