مجهولين يطلقون الرصاص على سائقين مغربيين أدى إلى مقتل اثنين وإصابة آخر بجروح في مالي

2

مجهولين يطلقون الرصاص على سائقين مغربيين أدى إلى مقتل اثنين وإصابة آخر بجروح في مالي

ليلى ابو النجا 

 

أخر المشاركات

قتل سائقان مغربيان رميا بالرصاص على يد مسلحين مجهولين في مالي، فيما أصيب آخر بجروح ونجا سائق رابع أثناء نقلهم أسماكا في شاحنات كبيرة يتم تصديرها من المغرب إلى دول أفريقية

وقال المرصد الوطني للنقل وحقوق السائق المهني في المغرب في بيان إن السائقين تعرضوا لإطلاق نار مكثف لا تزال أسبابه مجهولة لحدود الساعة رغم ترجيح فكرة السرقةو أن الحادث وقع بمنطقة تقع بين دياما وديدني بمالي

وأظهر مقطع فيديو على يوتوب آثار الهجوم الدموي على الشاحناتوأضاف الموقع أن القتيلين كانا رفقة سائقين آخرين غادرا مدينة الداخلة في الثالث من شهر سبتمبر الجاري في اتجاه مالي وعلى متن شاحناتهم الكبيرة أسماك يتم تصديرها من المغرب إلى دول أفريقيةقبل أن تعترض سبيلهم عصابة مكونة من مسلحين مجهولي الهوية حيث أطلقوا الرصاص على السائقين المغاربة بدون رحمة أو شفقة

ونقلت السلطات المالية السائق الذي جرح في إطلاق النار الكثيف إلى المستشفى وتم وضعه تحت العناية المركزة بعد إصابته بجروح بليغة على مستوى الفخذ والصدروذكرت وكالة أنباء مغربية أن الحادث وقع على بعد 300 كيلومتر من العاصمة باماكو حين اعترضتهم مجموعة مسلحة من عدة أفراد كانت مختبئة بين الأشجار على جنبات الطريق فأطلقت الرصاص في اتجاه السائقين المغاربة

ونقلت الوكالة المغربيةعن شهود عيان أن المهاجمين كانوا مقنعين ويرتدون واقيات من الرصاص ولديهم أجهزة اتصال لاسلكي كما أنهم لم يقوموا بسرقة أية أغراض إذ لاذوا بالفرار مباشرة بعد ارتكاب جرمهم

وقالت المصادر إن السفارة المغربية بباماكو على اتصال مع السلطات المختصة لاستكمال الإجراءات المطلوبة في هذه الحالات بما في ذلك طلب فتح تحقيق من طرف السلطات المالية

ويشتكي المغرب من المهربين والجريمة في منطقة الصحراء الغربية التي تتنازع معه عليها جبهة البوليساريو منذ 1976 وتطالب بالانفصال عن المغرب

وفرض المغرب العام الماضي طوقا أمنياوبنى حاجزا رمليا جديدا لمنع البوليساريو من الوصول إلى منطقة الكركارات في الصحراء الغربية

مجهولين يطلقون الرصاص على سائقين مغربيين أدى إلى مقتل اثنين وإصابة

ويسعى المغرب لتعزيز التجارة البرية مع بلدان إفريقيا خاصة منذ تأمينه لمعبر الكركارات البري الذي يعتبر بوابة الرباط نحو إفريقيا جنوبي الصحراء.