محافظ الإسماعيلية يستقبل أعضاء القافلة الدَعوية التابعة للأزهر الشريف

18

كتب/محمد احمد
استقبل اللواء أركان حرب شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية، صباح اليوم الأحد ، الشيخ محمد عبدالهادي بدوي مدير عام منطقة الوعظ، و أعضاء القافلة الدعوية التابعة للأزهر الشريف.

وذلك بحضور المهندس أحمد عصام الدين نائب محافظ الإسماعيلية، واللواء هشام الطويل السكرتير العام المساعد للمحافظة.

و التي تستقبلها محافظة الإسماعيلية خلال الفترة من السبت ٢٧ أغسطس، وحتي السبت الموافق ٣ سبتمبر ٢٠٢٢.

في إطار توجيهات الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، و الأمين العام لِمَجْمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير محمد النظير؛ و ذلك لنشرِ الفكر الوسطيِّ، و تصحيح المفاهيم، و نشر سماحة الإسلام، و بيان وسطيته، و دعم جهود الدولة المبذولة في محاربة الإرهاب، و التصدِّي للأفكار المتطرفة الهدامة، و جهودها في التنمية في مختلف المجالات، و بيان حرص الإسلام علي صحة الإنسان، و محاربته للشائعات الكاذبة.

و تتناول القافلة الحديث عن القرآن، و المسارعة إلى الخيرات، و ذلك من خلال عقد الندوات و المحاضرات بجميع مراكز و مدن المحافظة السبعة و القُرى، في المساجد، و المدارس، و مراكز الشباب، و دُور الرعاية الاجتماعية، و دواوين الوحدات المحلية، و المديريات الخدمية بالمحافظة.

و خلال الاجتماع نقل الشيخ محمد عبدالهادي بدوي مدير عام منطقة الوعظ، تحيات الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، و الدكتور نظير محمد النظير الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، لمحافظ الإسماعيلية، و لمواطني الإسماعيلية.

كما أعرب أعضاء القافلة عن سعادتهم بالتواجد في الإسماعيلية، و حفاوة الاستقبال، و ما شاهدوه بالإسماعيلية من تسهيلات خلال القيام بأعمالهم، مشيدين بمواطني الإسماعيلية و مظهرها الحضاري من خلال تعاملهم خاصة في المساجد و تنظيم مسابقات تشجيعية للأطفال.

و من جانبه، رحب محافظ الإسماعيلية بأعضاء القافلة على أرض الإسماعيلية، بوصفهم داعمين لمشايخ الإسماعيلية الأجِلَّاء في نشر وسطية و سماحة الإسلام، معربًا عن سعادته بأن معظم أعضاء القافلة الدعوية من الشباب، مؤكدًا بأن ذلك يساعد على سهولة وصولهم خاصة لفئة الشباب في المجتمع.

و أكد “بشارة” أنَّ الأزهر الشريف هو منارة الإسلام في العالم ، بما يقدمه من نشر سماحة الإسلام و سطيته في جميع أنحاء العالم، من خلال جامعة الأزهر، و مجمع البحوث الإسلامية.

موجهًا رسالة شكر للإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، و الدكتور نظير محمد النظير أمين عام مجمع البحوث الإسلامية؛ متمنيًا للأزهر الشريف الازدهار و الاستمرار في نشر الفكر الوسطي، و تصحيح المفاهيم، و نشر سماحة الإسلام، و بيان وسطيته، و دعم جهود الدولة المبذولة في محاربة الإرهاب، و التصدِّي للأفكار المتطرفة الهدَّامة.