محافظ القليوبية يستكمل تفقده لمقارات اللجان الانتخابية بقرى طوخ ومدينة القناطر الخيرية

22

 

القليوبية : محمد فايز

 

تابع اللواء عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية اليوم جولاته بالمراكز والمدن والأحياء لمتابعة تجهيزات المقار الانتخابيه الرئيسية والفرعية حيث قام بالمرور على عدد من اللجان بقرى مدينة طوخ والقناطر الخيرية، حيث تفقد المحافظ لجنة مدرسة الصفا الاعدادية ولجنة مدرسة الغزاوية تعليم اساسى ولجنة المدرسة التجريبية لغات بقرية بلتان وفي مدينة القناطر الخيرية تفقد المحافظ مدرسة حسن ابو بكر الاعدادية والثانوية ولجنة مدرسة عمر بن الخطاب الاعدادية ولجنة مدرسة الشهيد عمر مجدي الابتدائية ولجنة مدرسة التربيه الفكريه ورافق المحافظ خلال الجولة طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم و أحمد وزيري رئيس مدينة طوخ واللواء محمد سالم رئيس مدينة القناطر الخيرية .

و شدد محافظ القليوبية على ضرورة توفير كل الإمكانيات والتجهيزات اللازمة للخروج بالعملية الانتخابية بشكل حضاري ولائق، مؤكدًا أن المشاركة في الانتخابات واجب وطني لاستكمال مسيرة التنمية والبناء مشددا كذلك على تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية للقائمين بالعمل داخل اللجان، وعلى المواطنين المترددين على اللجان الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في انتخابات مجلس النواب، مطالبا بتوفير مقاعد لاستقبال الناخبين أمام مقار اللجان الانتخابية، وتخصيص مقاعد لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

ودعا المحافظ جميع المواطنين إلى المشاركة في الاستحقاق الدستوري لانتخابات مجلس النواب لاستكمال مسيرة البناء والتنمية لمصرنا الحبيبة. 

واثناء عودة المحافظ تفقد سيادته أعمال رصف وتطوير ورفع كفاءة طريق خط 13 والجاري رصفه بنظام إعادة التدوير بكامل العُمق (FDR) بطول 15 كيلو، بداية من مدخل قرية الصفا حتى قرية كفر الشرفا مركز القناطر الخيرية بتكلفة 55 مليون جنيه. 

ويتم الرصف لأول مرة في القليوبية، بإمكانية FDR الترميم الذاتي، والتى تعتمد على إعادة تدوير الرصف القديم للاستفادة وتوفير 60% من تكلفة الرصف مع التثبيت بالأسمنت، ووضع طبقة أسفلت سطحية بسُمك 5 سم. 

وأكد المحافظ أن هذا النوع الجديد من أنظمة الرصف يأتي ضمن خطة المحافظة بالتوسع في استخدام المعدات الحديثة، لإعادة تدوير طبقات الرصف في رفع كفاءة وصيانة الطرق داخل المحافظة لأهميتها في استخدام ناتج كشط أو إزالة الاسفلت وتدويره مرة أخرى، بما يحقق عدم إهدار المواد والخامات والحد من التلوث البيئي وسرعة إنجاز الأعمال.