مشاركة مجلس الشباب المصري في لجنة المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية ببني سويف 

28

مشاركة مجلس الشباب المصري في لجنة المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية ببني سويف

كتبت: إيمان رمضان_ بني سويف

شاركت مؤسسة مجلس الشباب المصري فى لجنة تنفيذ المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية، اليوم الاثنين 29اغسطس 2022 وذلك داخل المحافظة بالتعاون مع جهاز شئون البيئة ،وذلك بحضور: الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، السيد بلال حبش نائب المحافظ، الأستاذ عطفت محمد فرحات رئيس الفرع الإقليميى لجهاز شؤون البيئة، والأستاذة نهى محمد مدير إدارة التعاون الدولى والأستاذ وليد صالح مدير الشئون الإدارية بديوان عام المحافظة، ورؤساء الوحدات المحلية للمراكز والمدن السبع عدد من القيادات التنفيذية المعنية بالمحافظة.

في بداية الاجتماع أكد محافظ بني سويف على أهمية المبادرة التي تم إطلاقها بكافة محافظات الجمهورية، تحت إشراف وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، بالتزامن مع استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر الدول الأطراف فى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP 27 ” في نوفمبر المقبل بشرم الشيخ،بهدف إبراز الجهود الوطنية التى تبذلها الحكومة المصرية للتعامل مع البعد البيئى وتغيرات المناخ وتحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية وتعليمات رئاسة مجلس الوزراء، وفى إطار الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050،من خلال تقديم مشروعات محققة لذلك، ووضع خريطة على مستوى المحافظات للمشروعات الخضراء الذكية، وربطها بجهات التمويل وجذب الاستثمارات اللازمة لتنفيذها،
حيث أشار المحافظ إلى أن دول العالم تشهد مشكلات تتعلق بالتغيرات المناخية التى أثرت على كل القطاعات، إذ لا توجد دولة غنية ودولة فقيرة أمام التغيرات المناخية، فالكل يعانى من آثارها، التي باتت تمثل تهديداً حقيقياً لكل دول العالم ،

مؤكدا على أهمية حشد كافة الجهود لمواجهة الأزمات والمشكلات الناتجة عن تلك التغيرات المناخية ، باعتبارها قضية وجود لدول العالم ولم تعد من قيبل الترف أو الرفاهية،خاصة بعد ظهور تداعيات التغيرات في المناخ وآثارها السلبية على البيئة،مثل الجفاف الذي أصاب بعض الدول والسيول في دول آخرى وزيادة عوامل النحرفي السواحل ،مشيراً إلى أن بني سويف كانت من المحافظات التي تضررت بشدة من التغيرات المناخية مثل سيول سنور 2020 والتي استقبلت خلالها المحافظة أكثر من 50 مليون متر مكعب من مياه السيول خلال سنتين فقط ،ارتفاع منسوب المياه الجوفية،ما يستلزم أهمية الوصول إلى حلول جادة لمواجهة التغير المناخي وتحقيق التوزان بين التنمية المستدامة والموارد الطبيعية

كما نوه المحافظ عن قراراه بتشكيل اللجنة التنفيذية للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية برئاسته وعضوية عدد من ممثلى الجهات التنفيذية المعنية تفعيلا لقرار مجلس الوزراء بشأن الإطار التنظيمى للمبادرة، حيث تتولى اللجنة التنفيذيةالتنسيق مـع المـسئول العام للمبادرة لتنفيذ البرامج التدريبية ذات الصلة والتعريف بماهيـة المـشروعات الخضراء وتحديد قائمة تضم عدداً من المشروعات الخضراء والذكية من خلال قواعد منظمة للاختيار، ودراسة المشروعات المقدمة على الموقع الإليكترونى” الذي تم توفيره لهذا الغرض” وفق معايير حددتها اللجنـة التنظيميـة وأهدافها والمعايير الواجب توافرها فى المشروعات المرشحة للمشاركة فى المبادرة واختيار المشروعات المؤهلة على مستوى المحافظة وعرضها على اللجنة التنظيمية الوطنية، على أن تقوم اللجنة التنفيذية بموافاة اللجنة التنظيمية الوطنية بالمشروعات الست المؤهلة للمشاركة فـى المبادرة على النحو الوارد بكتـاب وزارة التخطيط

من جهته أوضح نائب المحافظ”بلال حبش”أن المبادرة تتركز على 6 مجالات تضم المشروعات كبيرة الحجم، والمشروعات المتوسطة، والمشروعات المحلية الصغيرة، خاصة المرتبطة بالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، وأيضاً مشروعات مقدمة من شركات ناشئة، ومشروعات تنموية متعلقة بالمرأة، وتغير المناخ والاستدامة، والمبادرات والمشاركات المجتمعية غير الهادفة للربح، كما تصنف المشروعات الخضراء إلى 5فئات رئيسية وهى المعنية بالتخفيف من آثار تغير المناخ، والتكيف مع ذلك للحفاظ على الموارد الطبيعية، وحفظ التنوع البيولوجى والحد من التلوث والسيطرة عليه، منوهاً عن إتاحة منصة إلكترونية خاصة بتسجيل المشروعات الذكية الخضراء www.sgg.eg،لتلقى وتسجيل المشروعات المشاركةفي الفترة من 21 أغسطس الجاري حتى 7 سبتمبرالمقبل،تمهيداً لاختيار المشروعات الفائزة ليتم عرضها خلال مؤتمر الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ في شهر نوفمبرالمقبل.