من ديوان ( رسالة إلى أنثى ) شهيد الحب

26

حسن عبد المنعم رفاعي 

بريق عيناك كالبرق

تصيب القلب تدميه

تشعل فى القلب الحريق

القمر لصوتك يتمايل طربا

قلبي فى هواك غريق

ردى لقلبي نبضه الضائع

دعيني على شط هواك أستريح

قولي احبك يشفى الجرح

ويبرأ من مرضه الجريح

بربكَ لا تقلْ أبــــدا ً وداعـــــًا

وما ذرفت الدموع والآهات

كم تألمت بعد رحيلك عنى

هل الماضي الجميل يعود لي

أم تمضى و ترحلي بعيدا

و جراحي القلب تعود لتدمي

س أوئد قلبي بيدي وارحل بعيدا

وأسير شهيد فى موكب الشهداء

سألقى أقلامي واسكب محبرتي

فلا اقرض لحد غيرك أشعاري

أهيم على وجهي فى القفار والفيافي

وأسير فى الأرض ابحث عن روحي

أم لنا عوده وللقاء قريب

أو هو موعد الرحيل الأخير