ندوة ” أهم معالم المنهج الأزهرى” لإعداد وتأهيل الأئمة والدعاة بالسويس

50

 

كتب / أشرف الجمال

نظمت الإدارة المركزية لمنطقة السويس الأزهرية برئاسة الدكتور أحمد حمادى اليوم الأربعاء الموافق 27 يوليو 2022 ندوة علمية وتوعووية بعنوان أهم معالم المنهج الأزهرى للأئمة والدعاة بمحافظة السويس حاضر فيها الأستاذ الدكتور عبد الفتاح العوارى عميد كلية أصول الدين سابقا ورئيس المركز الاشعرى والأستاذ الدكتور محمد يسرى جعفر أستاذ العقيدة بالأزهر الشريف ونائب رئيس المركز الاشعرى بحضور الدكتور أحمد حمادى رئيس الإدارة المركزية ووكيل وزارة المنطقة الأزهرية بالسويس والدكتور السعودى على مدير عام الوعظ ورئيس لجنة الفتوى بالأزهر والدكتور ماجد راضى وكيل وزارة الأوقاف بالسويس والأستاذة ماجدة عشماوى مدير مركز النيل للإعلام بالسويس ولفيف من المنطقة الأزهرية ومنطقة وعظ السويس


— وقد تحدث احمد حمادى أن هذه الندوة تأتى فى إطار حرص الأزهر الشريف فى إعداد وتأهيل نماذج متميزة من الأئمة والدعاة لديهم القدرة على التعريف بمنهج أهل السنه والجماعة بعيدا عن التطرف والغلو ومحاولة تفنيد شبهات المغرضين والرد عليه بأسلوب قويم وذلك من خلال بيان المنهج الأزهرى وأكد أنه انطلاقا من مسئولة الأزهر الشريف عن تأمين المجتمعات فكريا وسلوكيات وتصحيح المفاهيم الخاطئة حول الدين الاسلامى وسعيا للرد على الشبهات التى تثار حول الاسلام ومصادرة ورموزة وتشريعاته وحضارته وتاريخية العريق
—كما اوضح الشيخ ماجد أن الأزهر هو الحصن الذى انتهت إليه مواريث النبوة واستقرت فيا أمانة السلف الصالح مؤكدا أن الأزهر انتقى افضل المناهج لتدريسها لطلابه وهذا هو سر بقائه أكثر من ألف عام مبينا أن هذا المنهج هو منهج علمى منضبط فى فهم الدين ويعمل على تخريج عالم يفهم مراد الشارع ويدرك أحوال الواقع
— وتحدث الدكتور عبدالفتاح العوارى خلال الندوة أن الوسطية معلم اصيل من معالم دين الإسلام ومنهج قويم دعا إليه وعمل به نبينا الامين عليه افضل الصلاة وازكى السلام بل لا نبالغ أن نقول إن الإسلام هو الوسطية والوسطية هى الإسلام والأمة الوسط هى الأمة العدل التى حادت فى منهجها العلمى والعملى عن الإفراط والتفريط وعن التشدد والغلو فالإسلام والوسطية صنوان لا يفترقان ولا يكون الاسلام فى حقيقته السامية وجوهره الفريد ودعوته الخاتمة الا وسطيا وأكد دكتور العوارى على مكانة الأزهر الشريف فى نهضة الأمة وعلى منهج الأزهر الشريف القائم على الوسطية والاعتدال الذى يحصن الشباب من الأفكار المنحرفة وتؤمن أفكارهم ضد التيارات الهادمة مؤكدا أن الأزهر انتقى افضل المناهج بتدريسها لطلابه
— كما اوضح دكتور محمد يسرى جعفر سبب انتهاج الأزهر المنهج الاشعرى للامام اباالحسن الاشعرى حيث اخد من علوم العقل ما يتناسب مجمع بين المعقول والمنقول كما اننا نتكلم عن منهج علمى مقرر فى اصول الدين والإشاعرة هى اقوال ابو الحسن الاشعرى بل هى منهج علمى كامل متكامل وشدد على أن الأزهر منهج حوارى معتدل وسعى الأزهر إلى ترسيخ مبدأ الحوار وشرعية الاختلاف فى أذهان الطلاب
وفى نهاية الندوة أكد الحضور على أن الأزهر ليس مجرد معهد عريق أو جامعة عالمية بل هو رسالة ومنهج وخطاب فكرى متميز