هروب .. بقلم علي بدر سليمان

19

كتب هذا النص
أخر المشاركات

غربة الدين

الطبيعة الأم ودورة الحياة

فوبيا العائلات

[علي بدر سليمان]
بتاريخ 2020/11/4
بعنوان:
{{{هروب}}}

هناك طابور ينتظرنا هل هو دورنا لاأعتقد ذلك

هل القانون ينصفنا لاأعتقد ذلك إذا نحن نعتقد

هي مجرد فرضيات ولكن صاحب القرار هل يعتقد

بالتأكيد لا هو يضع القرار وينتظر أن يجد آثاره السلبية

أو الإيجابية أو الإثنين معا على أرض الواقع

وقد يهرب صاحب القرار من التزاماته الموكلة إليه

لضعف شخصي ربما أو ربما لضعف مادي ويوهمنا

بأنه يقوم بعمل صحيح وهنا تكمن المفارقة كيف

تصرح بأنك تفعل الشيء الصحيح وأنت عاجز عن فعله

هي سياسة العقل الباطن وسياسة الهروب من تحمل

المسؤولية الملقاة على عاتق صاحب القرار وهنا تكثر

الطوابير تكثر المتطلبات والمطالبات ولكن بدون فائدة

لأن الأدمغة مقفلة لاتعمل لاتجد حلول حقيقية لمشكلات صغيرة موجودة ولكنها تترك إلى

حين تكبر وتكبر إلى أن يصبح حلها غير ممكن إذا السؤال لماذا لانحلها ونستأصل شأفتها وهي صغيرة لماذا نجعلها تكبر هنا تكمن المشكلة وهنا المعضلة الحقيقية.

والجواب هو باعتقادي الشخصي هو أننا عشقنا الهروب من كل شيء لايرضينا ومن تحمل مسؤولياتنا

بكل تفاصيلها الصغيرة إذا علينا أن نبحث عن حلول

جذرية لمشكلاتنا الصغيرة قبل أن تكبر ونحن لدينا

مثل يقول باللغة العامية:

(وقع الفاس بالراس)

ونستخلص من هذا المثل أنه علينا بالتفكير والعمل

على حل مشكلاتنا جميعها وإذا كنا لانستطيع ذلك

فعلينا أن نستعين بغيرنا من الخبرات والقامات

العلمية المشهود لها قد يكون لديها الحل الأمثل

وبهذا قد نستطيع أن نتجاوز الأزمات التي قد تضعنا في مفترق طرق نحتار أي طريق نسلك فيأتينا الجواب ذلك هو الطريق الصحيح.