مافيا لايجار القديم

4

مافيا لايجار القديم
كتبت/هاله عرفه
منذ سنوات وكانت الأجداد تحاول أن تبني بيت لأولادها حتي تأمن لهم مسكن بعد وافتهم وكانت تبني وتعلق الشقق ولكن أصدر قرار بتأجيرها وتحديد القيمه لايجاريه عن طريق الاحياء .
وهذا لانه كان يوجد عجز في البناء وأصبح كل من يمتلك ارض يبني ويسكن منها دخل لبيته ورفع مستوي المعيشه للاسره .
مرت لأيام وأصبح استرداد الشقه مستحيل بل وأصبح الساكن يفتعل المشاجرات مع المالك ويتعرض علي القيمه لايجايه ويبلطج علي المالك واولاده .
والحكومه لا تفعل شئ والقضاء يؤجل القضيه لأجل غير مسمى الا إذا صمم المالك وباشر القضيه بنفسه وأصبح المالك هو الساكن والذي اغتصب حقه رغم أن الدين الاسلامي والمسيحي واليهودي حرم استغلال حق الغير واغتصابها عنوه ودون وجهه حق ولهذا علي الدوله والرئيس أن يسمحوا لي بعرض فكره بسيطه لعلها تكون مرضيه لجميع الأطراف .
أما أن تعطي هؤلاء المغتصبين شقق بقيمه ايجاريه تحددها الدوله كما يحلو لها أو تعويض المالك بوحدات بنفس سعر الوحده المغتصبه في نفس المحافظه وبهذا أما يترك الوحده أو يعوض المالك بشقق بعد أن يأتي مثمن لتحديد سعر الوحده وتعوضه المالك بشقق بقدر الثمن أو شقق والباقي مال وهذا يكون عدل للجميع والله واعلم .
ولاني اعلم جيدا أن هذا مستحيل تنفيذه لانه سوف يرجع الحق لصاحبه وفيه نصره للمالك ولاني اعلم أن أصحاب المصالح لن تعجبهم هذه الفكره حيث أنه سيكون تحت رحمه الدوله وليس المالك الذي تركه وانتصر عليه .
فاني اتمني من سياده الرئيس أن يتبني هذه الفكره ويكون حكم بالعدل بين الطرفين .
وقدر ارجع الحق لأصحابه وأكرم أصحاب الملك الذين ماتوا حصره علي اغتصاب. حقهم .