وزير الزراعة يترأس اجتماع اللجنة التنسيقية لمشروع تعزيز الموائمة في البيئات الصحراويةكأحد المبادرات الرئاسية لتنمية المناطق الحدودية

6

وزير الزراعة يترأس اجتماع اللجنة التنسيقية لمشروع تعزيز الموائمة في البيئات الصحراويةكأحد المبادرات الرئاسية لتنمية المناطق الحدودية
متابعة محمد سيد كرار
في ضوء اهتمام فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتنمية منطقة الساحل الشمالي الغربي من أجل تحقيق تنمية شاملة ومستدامة لأهالي ومزارعي محافظة مطروح،
عقد الدكتور السيد القصير وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي إجتماعاً للجنة التنسيقية العليا لمشروع تعزيز الموائمة في البيئات الصحراوية (برايد) الممول من الصندوق الدولى للتنمية الزراعية (إيفاد) والذى ينفذ من خلال مركز التنمية المستدامة بمطروح التابع لمركز بحوث الصحراء بحضور ممثلى الوزرات والجهات المعنية المشاركة فى المشروع.
وأكد القصير أن المشروع يحقق طفرة تنموية زراعية متكاملة خاصة بمناطق التجمعات الصحراوية الحدودية ، تعود بالنفع على المواطنين بمحافظة مطروح.

القصير وجه بضرورة تطبيق مبادىء ونظم الحوكمة السليمة فى تنفيذ المشروع ليكون نموذجاً رائداً فى مجال مكافحة التصحر والتخفيف من الآثار السلبية للتغيرات المناخية والتأقلم معها، وبالتالى يمكن من خلال هذا المشروع نقل الخبرات المصرية والتدريب لدول أفريقية أخرى خاصة فى مجالات مكافحة التصحر والتخفيف من حدة التغيرات المناخية ،
كما طالب بإدراج كافة الأنشطة التى ينفذها المشروع فى قواعد بيانات مؤمنة ، مع وضع مؤشرات تنموية سليمة لقياس أثر تنفيذ أنشطة المشروع على مدى تحسين مستوى معيشة المواطنين بالمجتمعات المحلية.
وأضاف القصير أن ما يتم تنفيذه خلال هذا العام سوف يحقق عائد اقتصادي من خلال تنمية الوديان وحصاد مياه الأمطار، وأنشطة تنمية المراعى الطبيعية وتنمية الثروة الحيوانية ودعم تنمية المرأة البدوية ، وتحسين انتاجية الحاصلات الزراعية التى تعتمد على مياه الأمطار.

ومن ناحيته قال الدكتور/ نعيم مصيلحي المنسق الوطني للمشروع أن هذا العام 2021 / 2022 سيتم إنشاء ٧٠٠ بئر نشو بسعة ١٢٠ متر مكعب لكل بئر لحصاد مياه الأمطار لتوفير المياه الصالحة للشرب وسقي الحيوانات، بالاضافة لانشاء عدد ٦٠خزان لحصاد مياه الأمطار بسعة ٣٠٠ متر مكعب لكل خزان لتوفير المياه الصالحة للرى التكميلى لزراعات الخضر بمناطق بطون الوديان، مع إعادة تأهيل 20 بئر روماني بسعة ٥٠٠ متر مكعب بمناطق عمل المشروع المختلفة بداية من مركز الضبعة ورأس الحكمة ومرسي مطروح والنجيلة وسيدي براني وحتى السلوم .
فضلاً عن تنمية حوالى١٠ كيلومتر طولى فى بطون الوديان لاستغلال مياه السيول فى استصلاح أراضى جديدة تزرع بالتين والزيتون لصالح الأسر الفقيرة ، مع تأهيل الأراضي الواقعة داخل بعض الوديا وتحسين الانتاجية للحاصلات البستانية.
كما أشار مصيلحي إلي أن المشروع يقوم على تحسين المراعي المتدهورة بالمجتمعات المحلية بمساحة حوالى ٣٠٠٠ فدان من خلال زراعة الشجيرات الرعوية ، بالاضافة إلى حماية ١٠٠٠٠ فدان كمحميات رعوية يتم فيها تنظيم الرعى وحماية مساحة ١٠٠٠ فدان بغرض جمع بذور النباتات الطبيعية والعمل على إكثار التقاوى . وكذلك توزيع عدد ١٢٠ كبش كسلالة محسنه للعمل التحسين الوراثى لقطعان الأغنام البرقى والحفاظ علىيها كسلالة منتجة للحوم والتى تتميز بها محافظة مطروح ، وتدعيم ذلك بوحدات بيطرية متنقلة لعمل القوافل البيطرية بالتعاون مع مديرية الطب البيطرى بمطروح. بالاضافة إلى تنفيذ الممارسات الزراعية الجيدة للمحاصيل الحقلية والبستانية فى ٢٠٠ حقل إرشادي نموذجى لتدريب وتاهيل قدرات المزراعين.
وقال الدكتور نعيم مصيلحي المنسق الوطني للمشروع أن المرأة لها دور كبير في تنفيذ أنشطة مدرة للدخل مثل إنشاء أبراج الحمام ، بالإضافة إلى إنشاء وحدة صحية وخمسة وحدات صحية متنقلة أخري لخدمة الأهالي داخل التجمعات الصحراوية في عمق الصحراء.
من جانب آخر أكد المهندس محمود الأمير مدير مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح والمدير التنفيذي للمشروع أنه من خلال المكون المحلى للمشروع خلال العام المالى المنقضى 2020 / 2021 تم تنفيذ عدد اثنين محطة تحلية بسعة ٥٠ طن يومياً لكل محطة تعمل بالطاقة الشمسية وذلك بمنطقة المقرون جنوب منطقة النجيلة ومحطة تخدم التجمعات بمنطقة الأقعرة جنوب منطقة سيدي براني والتي تخدم ما يقرب من 7٠٠ أسرة بدوية تعانى من نقص مياه الامطار، كما تم الانتهاء من إعادة تأهيل عدد ٦٠ بئر روماني لحصاد مياه الأمطار بسعة تخزينية ٤٠ ألف متر مكعب لتوفير مياه للشرب للمجتمعات المحلية ، وتنفيذ عدد ٢٠٠ حقل إرشادي استفاد منها ٢٠٠ أسرة بدوية من خلال تقديم الدعم الفني وتطبيق أساليب الممارسات الزراعية الجيدة وتوفير المستلزمات الزراعية الخاصة بالخدمة الزراعية للموسمين الشتوي والصيفي لضمان زيادة الإنتاجية من الزراعة المطرية للمحاصيل البستانية والحقلية .