7 نصائح هامة للطلاب والطالبات مع عودة الدراسة يبلورها ” الأغا “

13

7 نصائح هامة للطلاب والطالبات مع عودة الدراسة يبلورها ” الأغا “

زهير بن جمعة الغزال- الاحساء

 

دعا أستاذ واستشاري طب الأطفال والغدد الصماء والسكري بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة البروفيسور عبدالمعين عيد الآغا، طلاب وطالبات المدارس إلى ضرورة ترتيب أوراقهم الاجتماعية والتهيئة النفسية تكيفاً مع مرحلة العودة لمقاعد الدراسة الأحد المقبل بعد انتهاء إجازة الصيف.
وقال إن هناك 7 نصائح صحية مهمة يجب على الطلاب والطالبات تطبيقها وهي: النوم الصحي وتجنب السهر، على أن يكون النوم مبكراً بحيث لا يتجاوز العاشرة مساء، مما يساعد الأبناء على الاستيقاظ المبكر، فأهم المشكلات الصحية التي تواجه هذه الفئة هي السهر، فالإنسان يحتاج متوسط الوقت للنوم من 7 – 8 ساعات، أما الأطفال الصغار ما دون سن الدراسة يحتاجون إلى حدود 9-10 ساعات من النوم يومياً، والنوم مهم جداً لصحة الإنسان سواء للصحة العقلية أو الجسدية أو النفسية، والحقيقة التي يجهلها الكثيرون أنه يوجد ثلاثة أنواع من الهرمونات تتأثر بالنوم المتأخر، وكذلك إذا كان الطفل نائماً تحت الضوء، وهي: هرمون النمو الذي يفرز من الغدة النخامية، وهرمون الكورتوزول الذي يفرز من الغدة الكظرية، وهرمون الميلاتونين الذي يفرز من الغدة الصنوبرية.
وأضاف أن من النصائح عدم تجاوز ساعات استخدام الأجهزة الالكترونية، فللأسف أصبحت التقنيات هي المهيمنة على حياة الأطفال، مما يؤثر سلباً على تحصيلهم العلمي، لذا ينصح بضرورة تقنين استخدام الأجهزة يومياً على أن لا تتجاوز الساعتين كحد أقصى لتفادي المشكلات الصحية المترتبة على ذلك ، أما ثالث النصائح فتتمثل في تخصيص ساعة يومياً لممارسة الرياضة، كونها تعمل على تنشيط الجسم، وتنشيط الدورة الدموية، وتساعد أيضاً على تقوية الذاكرة، وتحسين الحالة النفسية وتنشيط خلايا الجسم والمخ، وبالتالي استقبال المعلومات واستذكار الدروس بشكل جيد.
وأفاد الآغا بأن النصيحة الرابعة هي الحرص على تناول الطعام الصحي الذي يحتوي على كل العناصر الغذائية المطلوبة للجسم، والماء، والعصائر الطازجة، وتجنب المشروبات الغازية والعصائر المحلاة الجاهزة ، وتجنب السلوكيات الغذائية الخاطئة التي تؤدي إلى زيادة الوزن، وخامس النصائح هي عدم تجاهل وجبة الفطور الصباحي، فهذه الوجبة تعد من الوجبات المهمة من الناحية الغذائية لأنها تأتي بعد مدة طويلة من آخر وجبة تم تناولها، حيث تساعد على زيادة النشاط والتحصيل العلمي لأنها تمد الجسم بالعناصر التي يحتاجها، كما أن سوء التغذية يضعف الذاكرة ويحد من مستوى الذكاء مما يؤثر على التحصيل الدراسي، لذا يجب تعويد الطلبة على تناول الإفطار في المنزل قبل الذهاب إلى المدرسة، كما يفضل تنوع إعداد طعام الإفطار قدر الإمكان مع الحرص على الاحتفاظ بالقيمة الغذائية، مع ملاحظة أن تأخر الطلبة في النوم لساعات متأخرة يؤدي إلى الاستيقاظ المتأخر في الصباح وبالتالي عدم تمكنهم من تناول الإفطار، كما أن وجبة الإفطار تساعد الطلبة على تنظيم الوجبات الثلاث.
ونوه أن النصيحة السادسة هي موجهة للطلاب والطالبات المصابين بمرض السكري الذين يستخدمون الانسولين بضرورة مراعاة مواعيد العلاجات وتناول الوجبات والنصائح التي وجهت لهم .
وخلص البروفيسور الأغا إلى القول : النصيحة السابعة والأخيرة فهي ضرورة حرص الطلاب والطالبات على كيفية إدارة الوقت بالطريقة صحيحة، إذ يلاحظ أن معظم الأطفال اليافعين والمراهقين لا يحسنون إدارة أوقاتهم، فيقضون معظم الوقت كما يريدون، وهذا قد يؤثر على تحصيلهم العلمي، لذا يقع دور مهم على أولياء أمورهم في التوجيه الصحيح نحو إدارة الوقت