تصفح الوسم

( الجمعية)

( الجمعية )

مايسة إمام إبراهيم الحلقة التاسعة والأخيرة أقسى لحظات الحياة تلك التى تقف فيها عاجزا لا تملك لنفسك او لغيرك شيئاً والأكثر إلاماً أن يكون هذا الغير قطعة من قلبك ، حافظ يخرج من غرفة زين كالبرق يحمل جسد ولده بين يديه ممداً بلا حراك…

( الجمعية)

مايسه امام أسرعت فجر نحو حجرة والديها وهي تبكي وتبحث عن هاتف والدها وترجو أزراره أن تأتيها ببغيتها داعية الله أن يأتيها رد سريع ومرت الثواني كسنوات وهي ترقب الرنين بتوسل حتى آتاها صوت خفيض متحشرج كمن هو في صحوة الموت وهو يقول : أيوه مين…

( الجمعية )

مايسه إمام إبراهيم  كان لحظات عصيبة مرت كسنوات عجاف على صابرين منذ دخولها المنزل وحتى رحيل ماهر ،غادرت الغرفة كالمسحورة لا تدري هل هي حقيقة أو حلم مزعج ذلك الذي حدث منذ قليل ،دخلت غرفتها واجمة والتقطت سجادة الصلاة وأعلنت هروبها من ذلك…

( الجمعية)

مايسه امام ابراهيم لا تدري صابرين كم من الوقت مر عليها وهي قابعة قبوع الأسير الكسير وبين يديها ذلك العِفريت الأسود ولم ترتد إلى عالمهاإلا مع صوت غناء ماهر خلفها وهو يختبئ بمنشفته . وصدمة رؤيتها بالغرفة على هذا الحال ارتبك قليلا وهو يسحب…